موعد شهر رمضان 2023 في الجزائر فلكياً ، مع اقتراب شهر رمضان المبارك و هو الشهر الذي تهل فيه الخيرات و تكبل الشياطين ، جاء البحث حول مطلع هذا الشهر المبارك ، كونه يختلف في غرته من بلد لآخر حسب رؤية الهلال و عبر الجنينة سنتعرف على موعد بداية شهر رمضان على مستوى دولة الجزائر

موعد شهر رمضان 2023 في الجزائر فلكياً

تفصلنا  أقل من تسعين يومًا على بداية أيام مباركات فيها من الخيرات و نفحات الإيمان ما لا يحصى ، و منه تستعد  كافة البيوت في دولة الجزائر من أجل صيام شهر الطاعات ، حيث أن هذا الشهر على غرار بقية شهور السنة فيه من الروحانيات و النفحات الإيمانية ما لا يتوجد في غيره و فيه ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر.

من جهة أخرى اهتم كثيرون و تساءل الأكثر حول موعد شهر رمضان في دولة الجزائر للعام 2023 م ، في النظام الفلكي لأن المسلمون يغتنمون فيه كل دقيقة وثانية بالعبادة و الإقبال على الطاعة و اخراج الصدقات حيث يصادف بداية الشهر في الجزائر الـ 23 من شهر مارس 2023 م ، و يكون في يوم الخميس.

شهر رمضان في الجزائر 2023

خلال أيام هذا الشهر الفصيل تشهد دولة الجزائر إقبال غير مسبوق على أداء الصلوات و التروايح و قيام الليل و ذكر الله و التعبد بكافة أشكال العبادات و أنواعها و الذهاب للدروس الدينية و الفقهية ، من جهة أخرى تهتم جميع الأسر بالاجتماع على الطعام لأكبر عدد من أفرادها و تحضير الموائد و تناقلها بين الجيران و الأهل.

و الصيام يكون خلال النهار كاملاً من آذان الفجر للامساك و حتى مغيب شمس بآذان المغرب ، فمع الله أكبر الأولى من أذان المغرب يقوم المسلمون بالإفطار على تمرة و شربة ماء.

ما تشتهر به الجزائر في رمضان

أكثر ما يميز دولة الجزائر و المجتمع الجزائري خلال شهر رمضان هي التجهيزات التي يقومون بها من أجل استقبال الشهر الفضيل من حيث التزين و تجهيز أماكن للصلاة و تزويدها بالإضاءات المختلفة و الاجتماع من أجل التراويح و قيام الليل بالإضافة إلى تجهيز موائد من أجل اطعام الفقراء و المساكين من لا يقدرو على توفير قوت يومهم و توزيع التمور و زيت الزيتون و الماء و بخاصة من الأماكن المحلية التي تم تخصيصها في جنوب الجزائر من أجل التوابل و التمور.

لكن و بهذا إلى هنا  نكون قد وصلنا إلى نهاية موضوع مقالنا الذي كان بعنوان موعد شهر رمضان 2023 في الجزائر فلكياً ، تعرفنا على موعد الشهر و استعدادت أهل الجزائر لهذا الشهر الفضيل و ذلك على أمل أن ألقاكم في مقال جديد ، أشكر لكم زيارة موقعنا الجنينة ، دمتم بود.